اتصلوا بنا

الأرشيف

مجلة صدى النهرين

اخبارنا

رئاسة الديوان

من نحن

الرئيسية

 

الأخبار 2021م

 

  وقفة استذكار بمناسبة

الذكرى السنوية السابعة للإبادة الآيزيدية

 3 آب 2021م

     استذكر ديوان اوقاف الديانات المسيحية والآيزيدية والصابئة المندائيين الثلاثاء 3 آب من سنة 2021 الذكرى السنوية السابعة للإبادة الآيزيدية من خلال وقفة جماعية شارك بها رئيس الديوان والوكيل الإداري والمالي والمدراء العامون وكافة الموظفين تعبيرا عن تضامنهم مع المأساة التي مر بها المكون الآيزيدي جراء الهجمة الإرهابية الشرسة لعصابات داعش في منطقة سنجار وقد عبّر السيد رعد كجه جي رئيس الديوان عن عميق تضامنه وأوضح أن الديوان وبكافة دوائره قد بذل كل الجهود وحسب الإمكانات المتاحة لرفع الحيف والتخفيف من معاناة العوائل الناجية، وقد أكد على ضرورة التطلع للمستقبل لحماية شريحة الشباب من خطر التعصب الفكري والابتعاد عن الخطاب والتحشيد الطائفي الذي دفع بالبلاد إلى اقتتال داخلي كان نتيجته التهجير والقتل الممنهج على الهوية وغيرها من المآسي وأقساها هذه الإبادة الجماعية للآيزيديين.

  وقد بين السيد رعد جبار الخميسي الوكيل الإداري والمالي في الديوان أن الإبادة الجماعية للمكون الآيزيدي إنما هي جريمة حرب من الدرجة الأولى إذ راح ضحيتها ما يزيد عن الستة آلاف واربعمائة أيزيدي وأكثر من ثلاثة آلاف مفقود لم يعرف مصيرهم لهذا اليوم والعشرات من المقابر الجماعية إذ تم الكشف عن ما يقارب 80 مقبرة لحد الآن ومازال العمل جاريا للكشف عن باقي المقابر الجماعية وبين ايضا ضرورة قيام الحكومة العراقية بالإسراع بتعويض المتضررين جراء العمليات الإرهابية والحربية والعمل الجاد على إعادة إعمار مناطقهم وإعادة النازحيين.

   وبهذا الصدد طالب السيد سليمان الياس قولو المدير العام لدائرة شؤون الآيزيديين الحكومة العراقية للإسراع في الكشف عن المقابر الجماعية والتعرف على هويات الضحايا لأجل إكرام الشهداء بالدفن كذلك ضرورة تشكيل لجنة خاصة وعلى مستوى عالي لمتابعة ملف المختطفين والمختطفات الذين تم نقلهم وبحسب المعلومات الأمنية إلى دول الجوار لغرض الإتجار بهم.

   وقد اوضحت السيدة أمية بايزيد آل اسماعيل مدير عام أوقاف المحافظات في الديوان عن خيبة الامل التي اصابت المكون الآيزيدي جراء التلكؤ الواضح من قبل القائمين على ملف الابادة الجماعية للآيزيديين وان ما قد تم تحقيقة لهذا اليوم لا يقارن مع حجم المأساة التي وقعت على الآيزيديين وناشدت الحكومة العراقية بضرورة الإهتمام الجدي بهذا الملف وخصوصا مع مرور ما يزيد عن اربع سنوات من عمليات التحرير والنصر على عصابات داعش الارهابية.

  وقد عبر كل من السيد ماجد فرج سلومي مدير عام دائرة شؤون المسيحيين والسيد رأفت جاسب مهاوي عن تضامنهم مع المكون الأيزيدي وان هذا الجرح العميق الذي اصابهم إنما اصاب كل العراقيين وخصوصا المكونات المسيحية والصابئة المندائيين لما يربطهم من مشتركات إذ هم من الشعوب الأصيلة في العراق وأكد السيد رأفت مهاوي على ضرورة تفعيل قانون الناجيات الآيزيديات الذي تم إقراره في البرلمان العراقي إنصافا للمراة الآيزيدية التي انتهكت من قبل عصابات داعش بشكل يندى لها جبين البشرية.

  وطالب السيد ماجد سلومي المجتمع الدولي بضرورة العمل على مكافحة التطرف الفكري والتعصب الطائفي لما له من تأثيرات على التعايش السلمي بين المجتمعات وضرورة تقديم الدعم للعراق حكومة وشعبا للعبور نحو بر الأمان والسلم الأهلي.

 

الذهاب إلى أعلى الصفحة

العودة  لأرشيف الأخبار السابقة