اتصلوا بنا

الأرشيف

مجلة صدى النهرين

اخبارنا

رئاسة الديوان

من نحن

الرئيسية

 

الأخبار 2021م

 

البطريرك ساكو يحتفل بقداس ليلة الميلاد بحضور

رئيس الوزراء ورئاسة الديوان

 منقول من الموقع الرسمي لبطريركية بابل للكلدان.

 24 كانون الاول 2021م

  ترأس مساء الجمعة 24 كانون الاول 2021 غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو قداس ليلة عيد الميلاد في كاتدرائية مار يوسف/ الكرادة بحضور دولة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي وسماحة السيد عمار الحكيم وفضيلة الشيخ ستار الحلو رئيس الطائفة الصابئة المندائية وبعض الشخصيات الرسمية وعدد غفير من المؤمنين.

  في موعظته عبر غبطته عن شكره لدولة رئيس الوزراء والسيد عمار الحكيم والشيخ ستار الحلو على حضورهم ومشاركتهم صلاة المسيحيين بعيد ميلاد السيد المسيح واملهم بالسلام والامان والاستقرار.

  هذا الحضور يعكس الاهتمام الرسمي بالمكون المسيحي الذي يستحق الرعاية والتخفيف من معاناته وهمومه، ويدعم بقوة ترابط ابناء الشعب الواحد بتنوعهم، وبخصوص العيد شدد غبطته ان “عيد ميلاد السيد المسيح ليذكّرنا بقوة برسالة الرجاء المفعمة بالسلام والاخوّة والمحبة والتضامن وصون كرامة الانسان”.

  ان قصة ميلاد المسيح هي قصة حضور الله بكلّ ألوهيته، بيننا ومن أجلنا: نعمةً وبركة وشِركة كما سمعنا من ترنيمة العيد: “عندما تذوبُ نفسي في كيانِ الله أكونُ في الميلاد”؟ هل هناك أعظم من هذه النعمة؟ الميلاد يعني أن الله ينظر الينا لنولد منه (من علُ) ويريدنا ان ننظر بصدق الى بعضنا البعض.

  الميلاد هو الحدث المؤسس للمسيحية. هو ان يولد يسوع في قلوبنا وحياتنا عبر صلاتنا، والتزامنا بتعليمه، وخدمتنا لإخوتنا لاسيما أولئك الأشدّ فقراً وهشاشة، فنتذوق حلاوة بنوَّتنا لله واخوّتنا البشرية. هذه الرؤية المسيحية هي قبل كل شيء خبرة روحية داخلية تنعكس على الخارج، وتجعل الميلاد يستمر في تاريخ البشرية.

 احتفالنا كل عام بذكرى ميلاد المسيح هو عودة إلى الينابيع لتصحيح مسار قضايا مهمة في حياتنا، والتعامل معها بنضج ووعي اكبر.الاخلاق والمبادئ الإنسانية والوطنية والدينية النبيلة. وهنا اشدد ان على المرجعيات الدينية الا يبح صوتها لان ذلك يقوي حاضنة الفساد. فهم من يحمل الأمل للإنسان وترجمة الرسالة الدينية في الشأن العام. الأمل هو آخر ما يموت.

   بعده وجه رئيس الوزراء كلمة تهنئة الى المسيحيين ووصف اخلاصهم واسهامهم في بناء العراق وايضا عن الحفاظ على التنوع وضمان حقوق جميع المكونات وقالفي يوم الميلاد يتوقف صوت الحرب، ويجب علينا الاستمرار بصناعة الأمل، لقد خلق الله البشر شعوباً وقبائل وأدياناً، والعراق جامع لهذه المكونات العديدة، ويجب علينا أن نحافظ على هذا الإرث العراقي. الاحتفال بأعياد الميلاد المجيد أصبحت رمزاً لهوية وطنية عراقية عابرة، ويتحتم علينا أن نخلق هوية عراقية عابرة للطوائف والأديان، واليوم نحتفل بأيام الميلاد بوصفها أياماً للاحتفاء بالروحانية، والتسامح، والحياة.

  كذلك هنأ سماحة السيد عمار الحكيم المسيحيين وتحدث عن مكانة المسيح في الديانة الاسلامية.

  في نهاية القداس توجه السيد رئيس الوزراء الى القاعة لتوزيع هدايا بابا نوئيل على الأطفال التي كانت البطريركية قد اعدتها للمناسبة وقدم هو مبلغ من المال هدية لهم. وقال لغبطة البطريرك: شجع المسيحيين على الانجاب، أقله أربعة أطفال!

  حضر القداس سيادة المطران باسيليوس يلدو الذي رافق دولة رئيس الوزراء وكذلك الابوان نضير دكو وبسمان جورج.

 

 

الذهاب إلى أعلى الصفحة

العودة  لأرشيف الأخبار السابقة